إرشادات طبية… معلومات عن مرض البواسير


بتاريخ : 2017-01-14

الدكتور رضوان الأنطاكي (*)

ضمن هذه الفقرة نحاول تقريبكم من عدد من الإرشادات الطبية التي تساهم في التخفيف من بعض المعاناة الصحية التي تواجهونها أو أحد أقربائكم، والإجابة عن تساؤلاتكم من طرف طاقم طبي متخصص. موضوع اليوم “مرض البواسير، يجيب عليها الدكتور رضوان الأنطاكي.

 

تعريف البواسير:

البواسير هي تورم وانتفاخ الأوردة في فتحة الشرج والجزء السفلي من المستقيم، وهي تحدث بسبب بذل الجهد خلال التغوط أو من زيادة الضغط على هذه الأوردة خلال فترة الحمل، من بين أسباب أخرى.

قد توجد داخل المستقيم (البواسير الداخلية)، أو قد تحدث تحت الجلد حول فتحة الشرج (البواسير الخارجية).

يُعد مرض البواسير من الأمراض الشائعة، حيث يشعر حوالي نصف البالغين، قبل بلوغ عمر 50 عاما، بالحكة وعدم الراحة والنزيف، وهي علامات يمكن أن تشير إلى الإصابة بالبواسير.

تميل الأوردة حول فتحة الشرج للتمدد تحت الضغط وقد تنتفخ أو تتورم، ويمكن أن تحدث الأوردة المتورمة (البواسير) بسبب زيادة الضغط على الجزء السفلي من المستقيم.

توجد العديد من الخيارات الفعالة لعلاج البواسير، فمعظم المصابين يمكنهم تخفيف الأعراض التي يعانون منها باستخدام العلاجات المنزلية، وإجراء تغييرات على نمط الحياة

ما هي العوامل التي قد تسبب زيادة الضغط في الإصابة؟

– بذل الجهد أثناء التغوط.

– الجلوس لفترات طويلة من الزمن على المرحاض.

– الإسهال أو الإمساك المزمن.

– السمنة.

– الحمل.

– الجنس الشرجي.

– النظام الغذائي منخفض الألياف.

 

ما هي أعراض الإصابة بالبواسير؟

يمكن أن تشمل علامات وأعراض البواسير ما يلي:

– نزيفا غير مؤلم أثناء التغوط – قد تلاحظ كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح على ورق التواليت، أو في المرحاض.

– الحكة أو التهيّج في منطقة الشرج.

– ألما أو انزعاجا.

– تورما حول فتحة الشرج.

– ظهور نتوء بالقرب من فتحة الشرج، والذي قد يكون حساسا أو مؤلما.

– تسرب البراز.

عادة ما تعتمد أعراض البواسير على مكانها، فالبواسير الداخلية توجد داخل المستقيم، وعادة لا يمكنك أن ترى أو تشعر بها، فهي غالبا لا تسبب الشعور بالانزعاج، ولكن يمكن أن يتسبب بذل الجهد أو التهيج عند خروج البراز في تلف السطح الحساس للباسور ويؤدي إلى النزيف.

أحيانا، يمكن أن يدفع الضغط الزائد البواسير الداخلية من خلال فتحة الشرج، وهذا يُعرف باسم الباسور الجاحظ أو الهابط ويمكن أن يسبب الألم والتهيج.

توجد البواسير الخارجية تحت الجلد حول فتحة الشرج. وعندما تتهيج، يمكن أن تتسبب في النزيف أو الشعور بحكة، وأحيانًا، قد يتجمع الدم في البواسير الخارجية ويُشكّل كتلة دموية (خثرة)، مما يؤدي إلى الشعور بألم شديد وتورم والتهاب.

 

ما هي المضاعفات المصاحبة للإصابة بالبواسير؟

– فقر الدم

قد يتسبب فقدان الدم المزمن بسبب البواسير في الإصابة بفقر الدم، وهو ما يعني أنه ليس لديك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الصحية لحمل الأكسجين إلى خلايا الجسم، والذي قد يؤدي بدوره إلى التعب والضعف.

– اختناق البواسير

إذا انقطع تزويد البواسير الداخلية بالدم، فقد “تختنق” البواسير، وهو ما يمكن أن يسبب الشعور بالألم الشديد ويؤدي إلى موت الأنسجة (الغرغرينا).

 

(*) طبيب عام، خريج كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء


Leave a Comment