“دوزيم” تقدم فيلما عن المغرب “من السماء”


متابعة

بتاريخ : 2017-06-17

ستبث القناة الثانية، يوم الخميس المقبل، النسخة العربية للفيلم الوثائقي “نظرة على المغرب من السماء”، الذي أخرجه المصور الفوتوغرافي، يان ارتيس برتران، وأنتجته مؤسسة “هوب للإنتاج” بشراكة مع دوزيم.

وسيسافر البرنامج، وفق ما أشار موقع القناة الثانية، بالجمهور إلى الرمال الذهبية التي تتميز بها شبه جزيرة الداخلة، جنوب المملكة، وزرقة منازل شفشاون ومرورا بحضارة فاس وهيبة مسجد الحسن الثاني بالبيضاء، يقودنا المصور الفرنسي أرتو برتران في رحلة استثنائية لاكتشاف مغرب جديد، مغرب متنوع بتضاريسه وطبيعته، وألوان مدنه وقراه، رحلة ليست ككل الرحلات، رحلة “تحبس الأنفاس” التقطت الكاميرا تفاصيلها من السماء، فكانت النتيجة فيلما وثائقيا من تسعين دقيقة بنظرة سنيمائية مبهرة تبرز الثراء الطبيعي والإيكولوجي لمناطق وجهات المغرب.

ويعد هذا العمل الثالث للمصور الفرنسي أرتو برتران، المعروف عنه دفاعه عن قضايا البيئة، الذي يتمحور حول الغنى الطبيعي لدولة معينة، فبعد عملين حول كل من الجزائر وبنغلاديش، استأثر المغرب باهتمام برتران الذي قرر إنجاز فيلم وثائقي حول المغرب على طريقته المعهودة، أي التصوير الجوي، وذلك على شاكلة فيلمه الشهير، “كوكب الأرض من الأعلى”.

واستغرق إنجاز العمل الضخم حوالي السنة، وتم خلاله الاستعانة بطائرات نفذت سلسلة من الطلعات الجوية لغاية التقاط مجموعة من الصور الخلابة للعديد من مناطق المغرب، وهي الصور التي سيقوم الصحفي الفرنسي من أصول مغربية، علي بادو، بالتعليق عليها، بالاستعانة برصيد من ذكريات الطفولة التي قضاها بالمغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن الصور الملتقطة للفيلم الوثائقي “نظرة على المغرب من السماء” كان قد جرى استغلال بعضها في فيلم قصير بعنوان “المملكة المستدامة”، للترويج لمؤتمر “كوب 22” المنعقد بمراكش في نونبر من السنة الماضية.

وسلط الفيلم القصير، الذي تم عرضه أمام أنظار مجموعة من قادة الدول المشاركين في قمة المناخ بمراكش، على مجهودات المغرب من أجل ضمان الانتقال الطاقي صوب الطاقات النظيفة والصديقة للبيئة.


Leave a Comment