ملتقى بلادي تقود عملية “كسي خوك” إلى جماعة شقران


مريم فضل الله

بتاريخ : 2017-10-11

ساهمت جمعية ملتقى بلادي للمواطنة، من جديد في نشر البسمة على وجوه الأطفال من ساكنة المناطق النائية، من خلال الدورة الثالثة لعملية “كسي خوك” التي تنظمها تزامنا مع حلول فصل الشتاء، إذ استفاد 103 طفلا وطفلة، من تلاميذ مجموعة مدارس دوار تفساست، بجماعة شقران، بإقليم الحسيمة.

وأقيمت هذه العملية التضامنية نهاية الأسبوع الماضي، إذ سلك أعضاء الجمعية، عشرات الكيلومترات بين الجبال الشامخة للوصول إلى هذه المؤسسة التعليمية التابعة لقيادة أربعاء تاوريرت، من أجل تقديم مجموعة من المساعدات الإنسانية على الفئات المستهدفة.

وعرفت هذه القافلة، توزيع ملابس صوفية وأحذية بلاسيتيكية مخصصة لمواجهة موجات الثلج التي تجتاح المنطقة عادة خلال فصل الشتاء، فضلا عن توزيع محافظ مدرسية تتضمن أدوات تتلاءم مع المستويات الدراسية الابتدائية، إلى جانب مجموعة من مواد التنظيف وكميات من الأدوية التي سيتم تقديمها في إطار استشارات بين المؤسسة والطاقم الطبي بالمنطقة.

وأبرزت الجمعية أن الهدف من قافلة “كسي خوك” هو إحياء مبدأ التكافل والتضامن، عبر التبرع بمساعدات عينية تتوزع بين الملابس وهدايا للأطفال والسكان في المناطق النائية، واختيارنا لمنقطة “شقران”، يندرج في هذا السياق، نظرا للعزلة الجغرافية التي تعانيها، لا سيما مع حلول فصل الشتاء، في ظل صعوبة المسالك إليها. منوها بالخدمات التي قدمها قائد قيادة المنطقة لإنجاح هذه القافلة إلى جانب المصالح الخارجية للتربية الوطنية بالإقليم.

يذكر أن جمعية ملتقى بلادي للمواطنة، تأسست في 2 شتنبر 2008، ويوجد مقرها في الدار البيضاء أنفا، وتضم في عضويتها حوالي 60 شابة وشابا، يعملون سنويا على تسطير مجموعة من البرامج التضامنية والاجتماعية على الصعيد الوطني، إضافة إلى إشرافها على تسيير مركز لدعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية بالدار البيضاء، ومركز آخر للتربية والتعليم الأولي لفائدة أطفال حي المدينة القديمة بالعاصمة الاقتصادية للمملكة.


Leave a Comment